الكشاف الفلسطيني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم في بيتكم وبين أهليكم
كن مستعداً


كن كشافا يوما *** تكن كشافا إلى الأبد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهارات القائد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكشاف الفلسطيني
Admin
avatar

عدد المساهمات : 617
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

مُساهمةموضوع: مهارات القائد   الثلاثاء يناير 11, 2011 12:08 am

مهارات القائد

اعداد القائد/ رفعت محمد السباعى

المهارات التى يجب أن يتحلى بها القائد ليكون كفء متعددة لكنها عادة يتم تلخيصها فى 11 مجال من القدرات وهى :
ان القائد الكفء يجب ان :


1. يكون قدوة .
2. يفهم احتياجات وخصائص المجموعه .
3. يعرف ويستخدم موارد المجموعة ( قادر على الحصول على المعلومات والمهارات ) .
4. يتواصل بفاعلية ( يستقبل ويعطى المجموعات ) .
5. يمثل المجموعة أمام الآخرين .
6. يخطط .
7. ينسق ويضبط عمل المجموعة .
8. يفوض المسئولية ( يشرك الآخرين فى القيادة ) .
9. يقييم .
10. يساعد الآخرين على التعلم ( يدير التعلم ) .
11. يقدم المشورة .
ونقدم فيما يلى شرح مبسط ومقترح بالطرق التى تكتسب بها المهارات القيادية الموجودة فى تدريب القادة .
القدوة :
ذلك يبدو بسيطاً لكنه يتضمن أن يركز المدربون على رفع مستوى تدريبهم ليس فقط لما يطلبوه من المشاركين لكن أيضا لما يطلبوه لبعضهم البعض .
وذلك يتضمن المستويات الفنية للأداء وأيضا المظهر والحديثة واللغة والاتجاهات والطريقة التى يعامل بها المشاركون .
وفى خلال دورة تدريبية يمكن مناقشة هذه الأمور فى جلسات المجموعة مع المرشد والتى تدور حول القيم ومستويات الأداء

فهم احتياجات وخصائص المجموعة :
ذلك يتضمن أن يكون القائد مستمع جيد وملاحظ حيث يجب أن يبحث على الأفكار والمشورة من المجموعة ويسعى للفرص التى تتيح للأفراد المشاركة وفقا لقدراتهم .
وهذه المهارة تمارس فى التدريب عن طريق استخدام المجموعات الصغيرة والمجموعة التى يتابعها المرشد حيث يمكن للمشاركين ان يعرفوا بعضهم البعض بشكل جيد ويتبادلوا المعرفة والخبرة .

معرفة واستخدام موارد المجموعة :
وذلك يتضمن أن يبحث القائد المجموعة وان يكون مستعدا للاستماع لأفكارها وفى الدورة التدريبية يتم ذلك بمعرفة التفاصيل الواردة فى استمارة الاشتراك بالتعاون مع مرشد المجموعة وبإتاحة الفرصة للمشاركين للعمل فى مجموعات صغيرة حيث يستعرضوا خبراتهم ويحددوا ان القصور فيها ويتضمن ذلك أيضا أن يثق القائد فى أعضاء المجموعة وان يمدهم بالتوجيهات فقط فى المجالات التى ليس لديهم قدرة فيها .

التواصل الفعال :
فى التدريب يجب ان يكون المدربون أنفسهم يجب ان يكون فى التسلسل المنطقى والوضوح فى عرض الموضوعات والبساطة فى التعليم والحساسية فى التقييم .
وهناك عدة طرق فى الحصول على المعلومات وتوصيلها ووضع ذلك موضع التطبيق فى أي دورة تدريبية على سبيل المثال بــ باقتراح مواد مكتوب على المشاركين أو توجيههم للحصول على المعلومات من بعض الخبراء أو اختيار ممثلين من المجموعة لتكوين مجموعة قيادة للدورة ككل .
ويمكن أن تعطى المجموعات الفرصة لتصميم مشروع يمكن تقديمه للدورة ككل مع تقديم الشرح والأسئلة والإجابات ويمكن أن تكون هناك جلسات تدريبية رسمية عن طرق التعلم وإعداد الأحاديث مع إمكانية تقديمهم ومن الأفضل أن نقدم العروض لمجموعة صغيرة وليس لجميع الأعضاء افضل ان نبدأ بها

تمثل المجموعة :
ذلك بالطبع يرتبط بالاتصال وهى مهارة تتسم بالصعوبة لان القادة غالبا يقدموا ما يعتقدون انه هام اكثر مما يبنى عليه المجموعة ففى الدورات التدريبية هناك فرصة لان يكون هناك متحدث باسم كل مجموعة يقدم تقريرها للجلسة العامة وحيث تتاح لكل المجموعة التعبير عن وجهات نظرها وبالمثل فأعضاء المجموعة يمكن أن يطلب منهم مسودات ومقترحات يتم إقرارها بواسطة المجموعة والأعضاء المختلفون سوف يركزون عن بعض موضوعات وفقاً لاحكامهم الموضوعية حتى يتم إرشادهم إليها .

التخطيط:
هذه المهارة الأساسية والتى تمثل جزء فى اى دورة تدريبية تطلب القادة على هذه المشكلة سوء من تحديد احتياجات الموقف الحالى او وضع اهداف قصيرة المدى للأداء او تقييم الأولويات والتتابع المنطقى لتنفيذها ثم اختيار الطريقة المناسبة لإنجاز كل هدف ووضع نقط تتابعه وتقييم التقدم ومدى مزداقية الأهداف الأساسية وهناك عدة طرق يمكن تنفيذها فى الدورات التدريبية ولكن التدريب على حل مشكلات هو من اسهل هذه الطرق . وتحتاج المجموعة لتحديد الاحتياجات المطلوب تلبيتها وكيف تلبى ومن يقوم بتلبيتها وباى منطق يتم تلبيتها
والمدربون يجب ان يشاركو مع المدربين فى طريقة التخطيط وبرنامج التدريب وكيف يحددو الإحتياجات واسلوب تلبية هذه الاحتياجات واذا تم تنفيذ ذلك فى منتصف دورة تدريبية فان المشاركين يستطيعون ان يقيموا المدى الذى تحققت به الأهداف وفقاً للطرق المستخدمة ويقترحون اهداف جديدة يمكن تلبتها فى المدة الباقية من الدورة


الضبط والتنسيق لعمل المجموعة
ذلك يرتبط بشكل كبير بالاعتراف بثلاث مجالات وظيفية لمسئولية القائد وهى ( المهمة ، المجموعة ، الفرد ) ويمكن ان تمارس المجموعات وتحلل قيادة المجموعة فى ضوء الدرجة التى يتم تلبية الاحتياجات بها فى هذه المجالات الثلاثة .
والقادة يحتاجون لفهم دور الذى يلعبه التشجيع والتقدير فى التعامل مع الصبط والتحكم والمشاركة فى تحقيق الأهداف والاستماع الجيد وفى تسيق عمل المجموعة ومن المهم اعتبار ان الضبط والتحكم لا يكون بشكل ديمقراطة فالقادة عليهم أحيانا ان يتخذوا قرارات للمجموعة تتصل بالكفاءة والأمان

التفويض والمشاركة فى المسئولية
طبيعة المهام القيادية إنها لا تقتصر فقط على شخص واحد بل يمكن أن تشارك فيها مجموعة وبعض الناس يركزون على تحقيق المهمة وارون يركزون على تلبية احتياجات الأفراد وكل من هؤلاء يمارس قيادة اكبر او اقل اعتماد على طبيعة المهمة التى يقوم بتنفيذها ومن ثم فمن المهم ان يعرف القائد خصائص ومهارات المجموعة التى يقودها لتحقيق اكبر تاثير فيها ولإستخدام مهارات ولتفعيل المناقشة ولتقوية الدافعية وتدعيم موقف القائد فى المجموعة والقائد الجيد سوف يسعى للحصول على مشورة المجموعة كلما كان ذلك مناسبً وان يحاول الحصول على نتائج ومحصله علاوة على ذلك فمن المهم ان نحدد جوانب معينة من مهمة القائد يمكن التفاوض بشأنها واخرى لا يمكن والظروف التى يمكن اجراء هذا التفاوض ولان للقائد مسئولية محددة فان القرار النهائى هو الذى يرتكز على الشعور بان المجموعة كلها قد قامت بتنفيذه

التقييم
كل القادة يجب عليهم أن يكونوا قادرين على وضع أهداف واضحة وموضوعية سواء على المدى القصير او الطويل ويمكن تجريب ذلك فى الدورات التدريبية سواء فى المشروعات الشخصية للمشاركين او فى خططهم المستقبلية وبعد انتهاء الدورة التدريبية وعن طريق كتابة اغراض واضحة فان التقييم الفعال يمكن تحقيقها .
ويتبقى سؤال متى نقييم ؟ ويمكن توضيح ذلك فى الدورات التدريبية عن طريق مجموعة مختلفة من الطرق تتراوح ما بين تقييم ما بعد الجلسة التدريبية او التقييم فى نهاية اليوم لمدى نمو المجموعة او التقييم فى نهاية الدورة لمجمل الخبرة التدريبية ومن المهم ان يشارك المدربون مع المتدربون فى تقييم الاهداف بحيث يحدث تقييم موضوعى لمدى تحققها . واذا كان القائد قادراً على تقييم التقدم فى معرفة الفرد او مهاراته او اتجاهاته ويشاركهم فى التقييم على مستوى المجموعة فانه يساهم فى تقوية الموقف القيادى ويساعد على تلبية احتياجات المهمة او المجموعة او الفرد

معاونة الآخرين على التعلم
الاعتبار الأول للقائد هو أن التعلم هو شئ يقوم به المتعلم وليس شئ يقوم المدرب او المعلم بفرضه عليه ومن ثم فان المتدرب يجب ان يوضع فى موقف يتم فيه التعلم بالممارسة ،

ويوجد عددة مراحل منظمة لذلك :
a. تحديد ما الذى يريد تعلمه ولماذا ؟
b. تحديد ما الذى يعرفة المتعلم مسبقاً .
c. البيان العملى والشرحى .
d. تقوية الشرح بدعم شفوئ او مرء او تطبيقى .
e. تمكين المتعلم من تقييم او اختبار مدى تقدمه .

وهذه التسلسل لا يستخدم فقط فى التدريب بل ان كل مرحلة يجب التركيز عليها مع المشاركين .

تقديم المشورة من المهم التاكيد على ان تقديم المشورة هو مهارة الإستماع المنظم بحيث ان يفصل الشخص المشكلة عن ذاته وهذه المهارة تهدف الى ان يعكس الانسان ان يصدر احكام ليقدم المعلومات ولا يقدم النصح بشكل مباشر ومن المهم يفرق القائد بين المواقف التى يحتاج ان يعلم الاخرين او يديرهم من اجل ضمان استكمال المهمة وان يحدد الاوقات التى يحتاج فيها الفرد للمزيد من المساعدة عن طريق تمكينهم من حل المشكلة بانفسهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkashaf.mam9.com
 
مهارات القائد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكشاف الفلسطيني :: مخيم القيادة :: خيمة تنمية القيادات-
انتقل الى: